شركة الشخص الواحد: شركة بإرادة منفردة

01/21/2121

شركة الشخص الواحد: شركة بإرادة منفردة

إن التعديل الاخير الذي طال قانون التجارة البرية بتاريخ ٢٩ آذار ٢٠١٩ و المادة ٨٤٤ من قانون الموجبات والعقود بقانون رقم ١٢٦، أصبح بالإمكان تأسيس شركة من شخص واحد ويمكن استنتاج ذلك من خلال المواد التالية :

فقد عرّفت المادة ١ من المرسوم الاشتراعي رقم ٣٥/٦٧ المعدلة الشركة المحدودة المسؤولية على الشكل التالي: "الشركة المحدودة المسؤولية هي شركة تجارية تؤلف من شريك أو عدة شركاء لا يتحملون الخسائر الا بمقدار مقدماتهم.
في حالة الشركة المؤسسة من قبل شخص واحد، يسمى هذا الشخص "الشريك الوحيد". يمارس الشريك الوحيد الصلاحيات المعطاة لجمعية الشركاء."

و تسمى هذه الشركات بالشركات المختلطة إذ تجمع بين الطابع الشخصي و الطابع المالي.

و مع الاشارة على أن المادة ٨٤٤ من قانون الموجبات و العقود المعدلة عرفت الشركة على الشكل التالي : "إن الشركة هي عقد متبادل بمقتضاه يشترك شخصان أو عدة أشخاص في شيء بقصد أن يقتسموا ما ينتج عنه من الربح.

و يمكن في في الحالات المنصوص عليها تأسيسها بعمل صادر عن إرادة شخص واحد."

نستنتج إذاً، أن الشركة تُعتبر في جميع الحالات عملاً قانونياً و عقد ينشأ مبدئياً بإرادتين أو أكثر و لكن في حالات إستثنائية منصوص عنها يمكن أن تنشأ شركة بإرادة منفردة. وهذا ما أكدته المادة ١٤٧ من قانون الموجبات و العقود التي اعتبرت أن العمل القانوني المنشئ للموجبات يمكن أن يكون صادر عن فريق واحد. والمادة ١٤٨ من قانون الموجبات و العقود أضافت على أنه في حالات إستثنائية نص عليها القانون،  يمكن أن تنشأ العلاقات بمشيئة منفردة. نشير أيضاً إلى أن شرط تعدد الشركاء يستثنى منه شركة الشخص الواحد. بالإضافة إلى ذلك, نص المرسوم الإشتراعي ٣٥/ ٦٧ على أنه في حال إنخفاض عدد الشركاء في الشركة المحدودة المسؤولية هنالك إمكانية لتحويلها إلى شركة الشخص الواحد.

بعد عرض هذه المقدمة ، يمكن طرح الاشكاليات التالية :

أولاً: ما الفرق بين شركة الشخص الواحد و المؤسسة التجارية ؟

من المعلوم أن المؤسسة التجارية لا تتمتع بالشخصية المعنوية أما الشركة المحدودة المسؤولية ذات الشخص الوحيد فتتمتع بالشخصية المعنوية. تنشأ شخصيتها المعنوية بعد حصر الحصص بالشريك الوحيد و تحرير قيمتها بالكامل و إيداع المبالغ في أحد المصارف( مادة ٨ من المرسوم الإشتراعي ٣٥/٦٧ ).ولتأليف شركة محدودة المسؤولية يجب أن يكون رأسمالها لا يقل عن خمسة ملايين ليرة لبنانية، أما في المؤسسة التجارية لا يوجد رأسمال معين لانشائها.

ثانياً : إلى أي أحكام تخضع شركة الشخص الواحد ؟

تخضع شركة الشخص الواحد لأحكام المرسوم الاشتراعي رقم ٣٥/٦٧ المعدل بموجب القانون رقم ١٢٦/٢٠١٩. كما تخضع للأحكام العامة للشركات المنصوص عنها في قانون الموجبات و العقود اللبناني.

ثالثاً : هل هناك مبدأ تخصيص الذمة المالية ؟

في المبدأ ، يعتمد القانون اللبناني على النظرية الشخصية وبالتالي لم يتبنّ نظرية التخصيص و ذهب إلى إعتماد مبدأ وحدة الذمة المالية(مادة ٢٦٨ م.ع). وتعرف نظرية التخصيص بأنها منفصلة عن الشخصية وأن الذمة هي مجموعة من الحقوق و الالتزامات تخصص لهدف أو لغرض معين، بصرف النظر عن وجود شخص تستند إليه هذه المجموعة من الحقوق و الالتزامات . و يمكن بالتالي تعدد الذمم المالية للشخص الواحد متى تعددت الاهداف التي سوف تُغطيها قسم من ذمته المالية. طرحت أولاً إشكالية مدى إعتبار المؤسسة التجارية ذمة تخصيص نظراً لعدم تبني هذا المبدأ في القانون اللبناني كما سبق و ذكرنا. إلا أن عناصر المؤسسة التجارية هي مجموعة من الأموال لها كيان واقعي خاص تستثمر في مشروع تجاري و تخضع لأحكام خاصة. نستنتج اذاً ، أن شركة الشخص الواحد لا تعتمد على مبدأ تخصيص الذمة المالية و بالتالي يكون لهذا الشريك الوحيد ذمة مالية واحدة أي وجود ذمتان مالية مستقلتان واحدة للشركة وواحدة لهذا الشخص. و الإشكالية التي تطرح في هذا السياق هي كيفية تقديم المقدمات للشركة المؤلفة من هذا الشريك الوحيد و كيفية حصوله على أرباح الشركة كاملة.  مثال على ذلك : أقدم حليم على إنشاء شركة شخص واحد مع مراعاة الشروط و القواعد العامة للشركات. إلا أنه لا يمكن لحليم إنشاء الشركة دون وضع مقدمات لإنشاء رأسمال للشركة. لذا لا تكون ذمته و ذمة الشركة متحدتان و ذلك حفاظا على حقوق الغير المتعاقد مع الشركة و ليس حفاظا على حقوق الشريك الوحيد لوجود شخصية معنوية مستقلة و لا يقبل الإستنتاج المعاكس و إلا تعارضت أحكامها مع قانون الموجبات و العقود اللبناني.

كريستال ساروفيم

www.mylegalpath.com

Your Complimentary Legal Education Tool

SAVE TIME, LEARN FASTER

3,300+

Legal Flashcards

> Exam Questions

> Exam Cases

> Legal Questions & Answers

> General Culture

Unlimited

Legal Education Resources

> Local & International Legal News

> Online Law Courses in Arabic, French and English

> Legal Career Tips

> Legal Knowledge